رئيس جمهورية طاجيكستان

كلمة فخامة الرئيس إمام علي رحمان رئيس جمهورية طاجيكستان في قمة مؤتمر التفاعل وإجراءات بناء الثقة في آسيا (CICA)

11:57 15.06.2019 ،مدينة دوشنبه

السادة رؤساء الوفود المحترمين،

السادة مشاركي القمة الأعزاء،

بداية أود أن أشكر جمهورية الصين الشعبية على رئاستها الناجحة وعملها الكبير الذي أنجزته في مرحلة هامة من مراحل تطور مؤتمر التفاعل وإجراءات بناء الثقة في آسيا (CICA).

وإن طاجيكستان  خلال رئاستها للمؤتمر ترى أن المهمة الأساسية تتمثل في المساعدة الشاملة لتعزيز الحوار البناء والتفاعل الواسع بين الدول الأعضاء من خلال الاستمرار في تنفيذ إجراءات بناء الثقة ، وكذلك دعم الازدهار والتنمية المتوازنة في المنطقة الآسيوية بأسرها.

تواجه المنطقة الآسيوية الشاسعة في الوقت الراهن تحديات جديدة تتلاقي في ضوئها المصائر التاريخية للشعوب بشكل وثيق في السعي لتحقيق النمو الاقتصادي والتنمية المستدامة المشتركة والتقدم.

وإن طاجيكستان تؤكد ضرورة مواصلة تفعيل العمل المستقبلي في إطار عملية مؤتمر التفاعل وإجراءات بناء الثقة في آسيا على بذل الجهود لتعزيز السلام والاستقرار والأمن في آسيا وتعميق التعاون متعدد الأوجه وتنفيذ تدابير بناء الثقة في المجالات السياسية والاقتصادية والبيئية والإنسانية.

مشاركي القمة الأعزاء،

منذ القمة الأخيرة حدثت تغيرات ملحوظة في منطقة  مؤتمر التفاعل وإجراءات بناء الثقة في آسيا (CICA).

ولا يزال الأمن الدولي والإقليمي يهدده تنامي الإرهاب والتطرف والجريمة المنظمة العابرة للحدود وتهريب المخدرات والجريمة الإلكترونية.

وإن مكافحة هذه التهديدات تتطلب من جميع الدول الأعضاء في المؤتمر اتخاذ إجراءات مشتركة عاجلة .

وإن شعب طاجيكستان الذي عاش الحرب الأهلية في أوائل التسعينات من القرن الماضي يدرك قيمة السلام والهدوء والاستقرار والضرورة المطلقة للحفاظ عليها وتعزيزها.

وقد استضافت طاجيكستان بالتعاون الوثيق مع منظمة الأمم المتحدة والشركاء الدوليين الآخرين في العام الماضي والعام الحالي المؤتمرين المهمين رفيعي المستوى حول تعزيز التعاون الدولي والإقليمي في مكافحة هذه التهديدات العالمية ومصادر تمويلها.

وإن التصدي الفعال لهذه التحديات والتهديدات للأمن يدعو إلى ضرورة تنفيذ مجموعة من الإجراءات لتحسين الجوانب الاجتماعية لحياة مجتمعاتنا بما في ذلك الحد من مستوى الفقر والبطالة.

وما يثير القلق البالغ لدينا هو الوضع المعقد في أفغانستان المجاورة.

وإن اتخاذ إجراءات فعالة والتنسيق المستقبلي لجهود المجتمع الدولي، بما في ذلك الدول الأعضاء في مؤتمر التفاعل وإجراءات بناء الثقة في آسيا (CICA) ، في هذا الاتجاه بإمكانه أن يقدم عونا حقيقيا في حل القضية الأفغانية.

وفي هذا السياق ، يمكن للعمل على جلب أفغانستان إلى عملية التكامل الإقليمي في إطار الأبعاد الخمسة للمؤتمر أن يلعب دورًا مهماً.

وإن تعزيز التعاون الاقتصادي يعد جزءاً لا يتجزأ من مشاركتنا في تحقيق النمو المستدام.

و من مصلحتنا المشتركة الاستفادة الكاملة من القدرات الترانزيتية في المنطقة من خلال تسريع عملية تحديث وبناء بنى تحتية جديدة للاتصالات.

ويعد البيئة وتغير المناخ من المجالات الهامة الأخرى لتعاوننا.

وإن الكوارث الطبيعية تسبب سنويًا أضرارًا كبيرة لاقتصادات بلداننا.

وفي هذا الصدد نقترح تطوير آليات فعالة لتقديم مساعدة شاملة للبلدان التي تعاني من الكوارث الطبيعية.

ونظرًا لخصائصها الجغرافية، فإن طاجيكستان التي تشكل الجبال 93 في المائة من مساحة أراضيها، تظل أيضاً عرضةً للتداعيات المدمرة للكوارث الطبيعية التي تسفر عنها سنويًا الأضرار المادية والخسائر البشرية الجسيمة.

وفي بلادنا على مدى أربعين سنة مضت اختفى أكثر من ألف (1000) نهر جليدي الأمر الذي يؤثر سلبًا بدوره على القطاعات الرئيسية للاقتصاد الوطني - الطاقة الكهرمائية والزراعة والصناعة.

وإن استمرار عملية الذوبان السريع للأنهار الجليدية يؤثر سلبًا على حجم الموارد المائية في آسيا الوسطى ، التي يتشكل أكثر من ستين (60) بالمائة منها في أراضي طاجيكستان.

وهذا الأمر يخلق عقبات إضافية أمام تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

ويعلم الجميع أنه في آسيا الوسطى تمثل الموارد المائية عنصراً محورياً في التنمية الاجتماعية والاقتصادية والانتعاش البيئي للمنطقة.

في هذا الصدد فإن  تحقيق أهداف التنمية المستدامة في المنطقة لا يمكن إلا من خلال ترشيد استخدام الموارد المائية والحد من إهدارها والحفاظ عليها من أجل الأجيال القادمة.

وإن طاجيكستان تقوم بتفعيل جدول الأعمال العالمي للمياه بنشاط.

وبناءً على مبادرتنا أعلنت الجمعية العامة للأمم المتحدة خلال الفترة من سنة 2003م إلى الوقت الحاضر- العام الدولي للمياه العذبة (2003م)، والعقد الدولي للعمل "الماء من أجل الحياة" (2005-2015م) ، والعام الدولي للتعاون في مجال المياه (2013م).

وفي ديسمبر عام 2016م بمبادرة جديدة من طاجيكستان تم اعتماد القرار بتوافق الآراء بشأن العقد الدولي للعمل "الماء من أجل التنمية المستدامة" ، الذي انطلق تنفيذه رسمياً العام الماضي.

وإن التنفيذ الشامل للإجراءات العملية في إطار العقد الجديد يهدف إلى المساهمة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة المتعلقة بالمياه.

 في هذا الصدد فإننا نعتبر من الأهمية بمكان مشاركة الدول الأعضاء في مؤتمر التفاعل وإجراءات بناء الثقة في آسيا (CICA) في التنفيذ المشترك لهذا العقد.

أيها المشاركون الأعزاء في القمة،

إن طاجيكستان خلال رئاستها ستعمل على تعزيز التعاون في مجال السياحة وتوثيق تعاون بلداننا في هذا الاتجاه.

في هذا السياق فإننا نخطط لإقامة أحداث بشأن تعريف ممثلي الدول الأعضاء في مؤتمر التفاعل وإجراءات بناء الثقة في آسيا (CICA) على نطاق واسع بالتراث الثقافي والتاريخي والموارد الطبيعية الغنية لجمهورية طاجيكستان، بالإضافة إلى إنشاء منصة لبحث سبل جديدة للتعاون على هذا الصعيد.

وإننا نتطلع إلى أن لقاءنا اليوم يتيح لنا أن نقوم بتبادل الخبرات المتراكمة على مدار سنوات من التعاون في إطار المؤتمر وتحديد الاتجاهات الرئيسية لأنشطتنا المشتركة لتعزيز الثقة والأمن ومواصلة تفعيل عملية مؤتمر التفاعل وإجراءات بناء الثقة في آسيا (CICA).

وأنا على يقين أن القمة ستعطي زخما إضافيا لإنجاز أهدافنا المشتركة وتعزيز آليات التعاون المتعدد الأطراف والتفاعل الواسع في إطار تسوية القضايا العاجلة لمؤتمر التفاعل وإجراءات بناء الثقة في آسيا (CICA).

وشكرا لاهتمامكم.

facebook
twitter
 
استمرار
 
استمرار
استمرار
رسالة إلى رئيس جمهورية تاجيكستان
وفقا للمادة 21 من قانون جمهورية طاجيكستان "بشأن طلبات الأفراد والكيانات الاعتبارية"، إذا ما ذكر عنوان اللقب أو الاسم أو الاسم العائلي أو الاسم الكامل أو مكان الإقامة وعنوان موقعه، او قدم خطاء وكذلك دون توقيع، تعتبر مجهولة الهوية ولن تتطرق فيها، و إذا ما لم تكن لديها معلومات عن التحضير لجريمة أو جريمة التي ما ارتكبت فيها.
Image CAPTCHA
خريطة
الصحافة والإعلام لرئاسة جمهورية طاجيكستان ، ٢٠١٦ - ٢٠٠٥
تلفون/ فاكس.: ٢٢١٢٥٢٠ (٩٩٢٣٧