رئيس جمهورية طاجيكستان

المشاركة في القمة الأولى لرؤساء دول آسيا الوسطى - الصين

16:33 25.01.2022 ،مدينة دوشنبه
Иштирок дар аввалин Саммити сарони кишварҳои “Осиёи Марказӣ-Чин”  25.01.2022

شارك وتحدث اليوم مؤسس السلام والوحدة الوطنية - زعيم الشعب ، فخامة الرئيس/ إمام علي رحمان رئيس جمهورية طاجيكستان ، في القمة الأولى لرؤساء دول آسيا الوسطى- الصين ، التي عقدت في شكل افتراضي.

ترأس القمة رئيس جمهورية الصين الشعبية شي جين بينغ.

خصصت القمة للاحتفال بالذكرى الثلاثين لاقامة العلاقات الدبلوماسية بين دول اسيا الوسطى والصين.

تبادل المشاركون في القمة وجهات النظر حول الوضع الحالي للتعاون بين دول آسيا الوسطى والصين وآفاق تطويرها في إطار قمة "آسيا الوسطى - الصين".

أشاد فخامة الرئيس/ إمام علي رحمان رئيس جمهورية طاجيكستان ، خلال كلمته بنتائج التي تحققت العقود الثلاثة الماضية في تطور العلاقات بين طاجيكستان والصين وانتقالهما إلى مستوى الشراكة الاستراتيجية الشاملة.

وفي الوقت نفسه ، أشار رئيس دولتنا إلى إلى النتائج الهامة لهذه الفترة تشكيل إطار تعاقدي وقانوني مناسب ، وحوار سياسي مستمر بروح الثقة المتبادلة ، ومؤشرات عالية في التعاون التجاري والاقتصادي والاستثماري ، على وجه الخصوص ، تم اعتبار تنفيذ مشاريع البنية التحتية الكبرى نتيجة مهمة لهذه الفترة.

وأكد زعيم الشعب على اهتمام طاجيكستان بمواصلة الحوار السياسي البناء بين البلدين على أعلى مستوى وإثراء محتوى مختلف جوانب الشراكة الاستراتيجية بين الطرفين بتدابير عملية ، سواء في شكل ثنائي أو متعدد الأطراف.

في هذا الصدد ، تم تحديد المجالات التجارية والاقتصادية والاستثمارية كمجالات ذات أولوية ، خاصة في قطاعات الصناعة والطاقة ، بما في ذلك "الطاقة الخضراء" كقاعدة رئيسية لـ "الاقتصاد الأخضر" ، والنقل وضمان نقل البضائع دون عوائق ، والزراعة ، وكذلك الاقتصاد الرقمي.

كما دعا زعيم الشعب في كلمته إلى توسيع التعاون في هذه المجالات في إطار آلية "آسيا الوسطى - الصين" ، اعتماد تدابير إضافية لتوسيع التجارة المتبادلة وزيادة حجم التبادل التجاري ، وكذلك ضمان الظروف المناسبة لجذب الاستثمار بنشاط لتنفيذ المشاريع الاقتصادية الإقليمية ذات المنفعة المتبادلة ، بما في ذلك في إطار مبادرة "حزام واحد ، طريق واحد" ، كمجالات تلبي مصالح الطرفين.

واعترف بأهمية التعاون النشط بين الأطراف في مجال تغير المناخ والقضاء على الأثر السلبي لعواقبه على اقتصادات بلدان المنطقة.

وشُدِّد على أهمية التعاون المنسق في مجال الصحة ، ولا سيما في ظروف الجائحة ، بغية مواصلة التعاون المفيد للطرفين في الوقاية من الأمراض المعدية ومكافحتها ، بما في ذلك في إطار منظمة الصحة العالمية.

وجرى خلال اللقمة بحث الأوضاع الدولية والإقليمية الراهنة.

وفي الوقت نفسه ، شدد رئيس جمهورية طاجيكستان على ضرورة توسيع التعاون في مجال الأمن ، في ظل الوضع العالمي والإقليمي الصعب ، فضلا عن وجود التهديدات والتحديات المشتركة.

ومن بين المهام ذات الأولوية تدابير مكافحة الإرهاب والتطرف والنزعات الانفصالية ، فضلا عن الجريمة المنظمة العابرة للحدود الوطنية وتهريب المخدرات.

وفي هذا الصدد ، تم لفت الانتباه إلى الحالة الصعبة في أفغانستان.

وتم التأكيد مرة أخرى على اهتمام طاجيكستان بالسلام والاستقرار في ذلك البلد ، كما تم تأييد دعوة الأمم المتحدة لتقديم المساعدة الإنسانية للشعب الأفغاني.

وفي نهاية كلمته ، أشار زعيم الشعب ، فخامة الرئيس/ إمام علي رحمان رئيس جمهورية طاجيكستان ، إلى أن طاجيكستان تولي أهمية كبيرة لاستمرار التعاون متعدد الأطراف بين دول المنطقة ، لا سيما في إطار الأمم المتحدة ومنظمة شنغهاي للتعاون والتفاعل وتدابير بناء الثقة في آسيا وغيرها من المنظمات الدولية والإقليمية.

وفي هذا السياق ، تم التأكيد على أهمية مواصلة تطوير التعاون بين دول المنطقة في إطار "آسيا الوسطى والصين".

وفي نهاية القمة ، وافق رؤساء الدول على بيان مشترك بين دول آسيا الوسطى والصين ، وأصدروا تعليمات لوزراء الخارجية بشأن مواصلة تنفيذ المقترحات والمبادرات التي نوقشت في إطار القمة.

 

facebook
twitter
الأخبار

كل أخبار
 
استمرار
 
استمرار
استمرار
رسالة إلى رئيس جمهورية تاجيكستان
وفقا للمادة 21 من قانون جمهورية طاجيكستان "بشأن طلبات الأفراد والكيانات الاعتبارية"، إذا ما ذكر عنوان اللقب أو الاسم أو الاسم العائلي أو الاسم الكامل أو مكان الإقامة وعنوان موقعه، او قدم خطاء وكذلك دون توقيع، تعتبر مجهولة الهوية ولن تتطرق فيها، و إذا ما لم تكن لديها معلومات عن التحضير لجريمة أو جريمة التي ما ارتكبت فيها.
Image CAPTCHA
خريطة
الصحافة والإعلام لرئاسة جمهورية طاجيكستان
تلفون/ فاكس.: ٢٢١٢٥٢٠ (٩٩٢٣٧